موسوعة التعلم والتدريب
الرئيسية المقالات استشارات استبيانات المجلس المنتديات بازار التدريب
 



تصفح مقالاتنــا





free counters




تابعنا في:
Facebook Twitter YouTube

مقالات موسوعة التعليم والتدريب

تعرض هنا الموضوعات الرئيسية لمقالات موسوعة التعليم والتدريب، يمكنك الانتقال إلى مقالات أي موضوع بالضغط على الرابط المناسب بالأدنى.

إدارة التدريب (51 مقالة) الإلقاء (104 مقالة) التعلم السريع (122 مقالة)
التعليم عن بُعد (79 مقالة) الكوتشينغ (23 مقالة) تصميم الدورات التدريبية (28 مقالة)
تصميم النظام التدريبي ISD (53 مقالة) تعليم الكبار (24 مقالة) تعليم وتدريب (545 مقالة)
تقديم الاستشارات (14 مقالة) كتب وأبحاث (109 مقالة) نظريات التعلم (50 مقالة)


آخر المقالات

الإنصات والاستماع: أهمية الإصغاء
بواسطة: عمران المرابط - بتاريخ: الأحد, 22 مــــارس 2009 (22288 قراءة)

 

من مهارات المدرب المهمة هي قدرته على الإنصات، فما الإنصات؟ وما أهميته للمدرب؟ وكيف تقيس قدرتك على الإنصات؟ إليك وصفة ممتازة: إذا كنت تريد أن ينفض الناس من حولك ويسخروا منك فهذه هي الوصفة: لا تعطِ أحداً فرصة للحديث... تكلم بدون انقطاع... وإذا خطرت لك فكرة أثناء حديث صاحبك فلا تنتظر حتى يتم حديثه... فهو ليس ذكياً مثلك فلماذا تضيع وقتك في الاستماع إلى حديثه السخيف؟ اقتحم عليه حديثه، واعترض في منتصف كلامه، واطرح ما لديك؛ فإنك أنت الأصوب!



المزيد   طباعة   أخبر صديقاً

الإنصات والاستماع: الإصغاء مقارنة بالاستماع
بواسطة: عمران المرابط - بتاريخ: الأحد, 22 مــــارس 2009 (7419 قراءة)

 

أيبدو هذا الموقف غريباً عنك؟: فبينما أنت تعمل على جهازك الكمبيوتر، يأتي أخوك ويطلب منك أن تجري له مكالمة هاتفية، وبعد ساعة يعود ليسألك عن نتيجة المكالمة ليجدك مشغولاً على جهازك ولم تقم باتمتام  المكالمة، ويسألك: "ألم تسمعني؟"..... حقيقة أنت سمعت طلبه في إجراء المكالمة مثل ما سمعت صوت السيارات في الشارع المجاور.... وصوت جهاز التكيف.... لقد سمعت كل هذه الأشياء ولكنك على الأغلب لم تكن تنصت لأي منها، فما هي الفروقات والاختلافات بين الإنصات والاستماع؟



المزيد   طباعة   أخبر صديقاً

الإنصات والاستماع: عملية الإنصات
بواسطة: عمران المرابط - بتاريخ: الأحد, 22 مــــارس 2009 (7558 قراءة)

 

يعد المستمع أو المنصت مكوناً أساسياً من مكونات التواصل، ولا يمكن أن تتم أية عملية تواصل دون وجود منصت واحد على الأقل - إلا في التواصل الذاتي-، وعندما يقوم أي اثنان منا بالتواصل مع بعضهما البعض، فسيكون هناك رسالتين: واحدة منهما يقصدها ويعنيها المُرسل، وواحدة أخرى هي التي يستلمها المُستمع بالفعل، ولا تتطابق هذه الرسائل أبداً بسبب أن البشر يختلفون بمرجعياتهم وأطر تفكيرهم وكيفية إدراكهم، وعندما نناقش سوية المراحل الستة لعملية الإنصات، سيكون لدينا فهماً أكبر لهذا المفهوم.



المزيد   طباعة   أخبر صديقاً

الإنصات والاستماع: معوقات الإنصات الفعّال
بواسطة: عمران المرابط - بتاريخ: الأحد, 22 مــــارس 2009 (16926 قراءة)

إن التواصل موجود في أغلب أنشطتنا الانسانية التي نقوم بها على مدار اليوم... ويُعد الإنصات من أهم المهارات المطلوبة واللازمة لأي تواصل فعّال. وكثيراً ما يفشل تواصلنا مع الآخرين وخاصة داخل قاعات التعليم والتدريب.... ولصعوبة الإنصات الفعّال معوقات لا بد لك كمعلم أو قائد أو مدرب من معرفتها، وسيكون تعلم الإنصات أسهل إذا عرفنا معوقاته الأساسية وتعاملنا معها، وهي المعوقات الفيزيائية الفسيولوجية والسيكولوجية والواقعية والسيمانتيكية.



المزيد   طباعة   أخبر صديقاً

الإنصات والاستماع: كيف نُحسّن من إنصاتنا؟
بواسطة: عمران المرابط - بتاريخ: الأحد, 22 مــــارس 2009 (8452 قراءة)

 

عندما تفهم معوقات الإنصات ستكون قادراً على وضع خطة عملية لتحسينه، وكمتكلم تستطيع استخدام الكثير من الاقتراحات الواردة لاحقاً لتساعد مستمعيك في الإنصات وفي استذكار رسائلك، فمثلاً عندما تختار أفكارك بدقة وتنظمها بوضوح وتدعمها بالشواهد المقنعة وترتب كلماتك بشكل حيوي وتلقي أفكارك بقوة...... فستعزز قدرة متدربيك على الاستذكار. وكمنصت لا بد من أن تفهم وتتذكر رسالة المتكلم، ولتحسين إنصاتنا لابد أن نرغب بالإنصات أولاً ثم أن نركز على الرسالة وأن نستمع للأفكار الرئيسية وأن نفهم وجهة نظر المتكلم وأن نمتنع عن إصدار الأحكام، وأن نعزز الرسالة وأن نعطي التغذية الاسترجاعية ويكون أفضل لو استمعنا بواسطة جسدنا كله وأخيراً أن ننتقد.



المزيد   طباعة   أخبر صديقاً

الإنصات والاستماع: دلائل الإصغاء
بواسطة: عمران المرابط - بتاريخ: الأحد, 22 مــــارس 2009 (5282 قراءة)

قد يشكل المتحدث في تركيز وإصغاء المستمع، أو قد يحاول المستمع أن يؤكد للمتحدث درجة ومدى إصغائه، لذلك توجد دلائل على الإصغاء الجيد، لا يبد أن يراعيها المتحدث، كما يجب أن يمارسها المستمع خلال الحديث ومنا ما يلي:



المزيد   طباعة   أخبر صديقاً

الإنصات والاستماع: أقسام الكلام النقدي
بواسطة: عمران المرابط - بتاريخ: الأحد, 22 مــــارس 2009 (5789 قراءة)

 

كمعلم أو كمدرب أو... كقائد... سيكون لديك الكثير من المناسبات لتقديم تعليقاتك ونقدك للآخرين... وبالتالي من الضروري أن تكون ناقداً جيداً سواء كان نقدك كتابي أم شفهي. فما هو النقد؟ وما هي أقسامه؟



المزيد   طباعة   أخبر صديقاً

الإنصات والاستماع: إرشادات لتقديم النقد الشفهي
بواسطة: عمران المرابط - بتاريخ: الأحد, 22 مــــارس 2009 (6048 قراءة)

 

لن تسمع إلقاء رائعاً لا يحتاج إلى تحسينات، كما أنك لن تسمع إلقاء سيئاً خالياً من الفوائد، لذا عليك الإنصات والتقييم، وأن تضع نفسك دائماً مكان المتكلم حتى تستطيع إعطاء تعليقات مفيدة. إن تقديم النقد للآخرين فن بحد ذاته... وأحياناً كثيرة تكون الفائدة التي تستطيع تقديمه لمتدربيك أو لزملائك كامنة في النقد الذي ستقدمه لهم... بل حتى أني استطيع أن أبالغ وأقول أن جزءاً كبيراً من عملية التعلم والتعليم تكمن في النقد المتبادل ما بين أفراد التعلم... ولمساعدتك في أن تكون ناقداً أفضل للآخرين تستطيع تطبيق الأفكار الرئيسية التالية:



المزيد   طباعة   أخبر صديقاً

الإنصات والاستماع: كيف نتعامل مع النقد؟
بواسطة: عمران المرابط - بتاريخ: الأحد, 22 مــــارس 2009 (5032 قراءة)

 

كثيراً ما نتلقى النقد من الآخرين بطريقة أو بأخرى، فهل نقوم بما يلزم لنستفيد من النقد الموجه إلينا؟ وفي عالم التدريب والتعليم أيضاً يتسع المجال للاستفادة من النقد، فالنقد الموجه من الآخرين إلينا هو شيء مهم إذا أردنا أن نتطور وأن نتقدم إلى الأمام، لذا كان لابد لنا من التعامل معه بطريقة مربحة لنا وللأخرين... بكل الأحوال تذكر أن كل فرد من جمهورك قد يسمع إلقاءك بشكل مختلف، ستتلقى نقداً صريحاً وواضحاً ولبقاً أحياناً، وأحياناً ستتلقى العكس، فقد تتلقى تعليقات مختلفة وقد تُعارض بعض التعليقات المحبطة، وفي هذه الحالة عليك احترام زملائك وآرائهم حول إلقاءك كما عليك أن تأخذ بنصائحهم، بكل حالات النقد التي ستواجهها لابد أن تركز على ما يقوله النقاد وليس على كيفية طرحهم للنقد وأن تبحث عن الآراء الواضحة والمحددة وأن تقيّم الآراء التي تتلقاها وأن تطوّر خطة عملية للاستفادة منها.



المزيد   طباعة   أخبر صديقاً

الإلقاء بثقة: حضّر إلقاءك الأول
بواسطة: غالية نوام - بتاريخ: الأحد, 22 مــــارس 2009 (7815 قراءة)

 

إن التحضير لإلقائك الأول سيكون أسهل إذا تذكرت المبدأين التاليين: الأول: كلما حضّرت بفاعلية أكبر كلما ألقيت بشكل أفضل وشعرت بثقة أكبر، وعندها فقط ستدرك كفاءة ما قمت به وستبدأ بتحديد المهارات التي يجب عليك تحسينها، بالإضافة إلى أن ثقتك ستزداد مع كل تجربة تقوم بها في المستقبل. الثاني: إن أي إلقاء هو مزيج من المضمون والتنظيم والإلقاء، وتؤثر كل من هذه المكونات على بعضها البعض، فاختيار موضوع تعرفه جيداً سيؤدي إلى إلقاء حيوي يعطيك ثقة أكبر بنفسك. كما يمكن أن تقوم عناصر الإلقاء كالوقوف والحركة بدعم إلقائك، وعندما تتعلم بسرعة وتطبق مبادئ الالقاء فإنك ستنظّم أي إلقاء.... وحول أي موضوع.... وبشكل جيد... وكلما تعلمت أكثر حول المضمون والتنظيم والإلقاء، كلما كان إلقاؤك الأول أفضل، والإرشادات السبعة التالية ستساعدك في تحقيق ذلك الهدف:



المزيد   طباعة   أخبر صديقاً

الإلقاء بثقة: إلقاء - السيطرة على توتر المتكلم (3)
بواسطة: غالية نوام - بتاريخ: الأحد, 22 مــــارس 2009 (5631 قراءة)

 

 

إن التصرف بثقة يُعد من الأفعال المُعدية، فإذا دخلت إلى إلقائك بثقة فستجد أنك نقلت الثقة إلى جمهورك بالعدوى... فما بالك إن كنت من الأشخاص الذين يحضرون ويحضرون قبل إلقائهم؟ ما بالك إن كنت ممن يتعلمون من تجاربهم السابقة حيث يتعلموا من إخفاقاتهم ويستفيدوا من نجاحاتهم؟ أتعتقد أن للتوتر طريق إليك؟ أنا لا اعتقد ذلك...



المزيد   طباعة   أخبر صديقاً

الإلقاء بثقة: إلقاء - السيطرة على توتر المتكلم (2)
بواسطة: غالية نوام - بتاريخ: الأحد, 22 مــــارس 2009 (6551 قراءة)

 

 

 

 

أتستطيع أن تخبرني: أثناء قيامك بمحاضرة أمام جمهور كبير... كيف ستتوتر إذا كنت تعرف عن موضوعك أكثر من كل الموجودين... ولديك ثقة بأهمية موضوعك وفائدته لجمهورك.... وأنت أساساً ترى نفسك محاضراً ناجحاً؟... فهذه الصفات عادة ما تقلل من توترك بشكل كبير...



المزيد   طباعة   أخبر صديقاً

الإلقاء بثقة: إلقاء - السيطرة على توتر المتكلم (1)
بواسطة: غالية نوام - بتاريخ: الأحد, 22 مــــارس 2009 (15209 قراءة)

 

إن السيطرة على التوتر لدى المتكلم شيء مقدور عليه خاصة إذا عرف كيف يتعامل مع التوتر، وعرف نقاط القوة والضعف لديه وعالجها، وتمكن من مبادئ الإلقاء، وخاصة إذا علم أنها تبدو دائماً أسوأ من الداخل.

 

 



المزيد   طباعة   أخبر صديقاً

الإلقاء بثقة: إلقاء - السيطرة على توتر المتكلم
بواسطة: غالية نوام - بتاريخ: الأحد, 22 مــــارس 2009 (8821 قراءة)

 معظم المدربين والمحاضرين والمعلمين الجدد وحتى القدامى منهم يرغبون في إزالة التوتر الذي يصيبهم أثناء الالقاء، وقبل أن نتكلم عن كيفية إزالته أرجو منك ألا تجعل هدفك هو إزالة التوتر لأن هذا الهدف هو غير إنتاجي لسببين على الأقل: أولاً لأن التوتر شيء طبيعي، ومحاولة إزالته هو أمر غير واقعي وغير مرغوب به، والمتحدثين ذوي التجارب العديدة أمام العامة قد فشلوا في القيام بذلك وفي الواقع فإنك كلما ركّزت على توترك أكثر كلما زاد أكثر، وثانياً إن بعض التوتر يمكن أن يفيد المتكلم، لأن التوتر طاقة، وهي تظهر رغبتك في الأداء بشكل جيد، لذا عليك استخدام هذه الطاقة في تنشيط أدائك وإعطاء التأثير لأفكارك.

 



المزيد   طباعة   أخبر صديقاً

اعرف جمهورك: تحليل الجمهور بعد التدريب
بواسطة: حسين حبيب السيد - بتاريخ: الأحد, 22 مــــارس 2009 (4994 قراءة)

 

في غالب الأحيان يفترض المتكلمون أن عملية إعداد الإلقاء تنتهي بإلقاء عبارتك الأخيرة وعودتك إلى مكانك بين الجمهور، ولكن تأثيرك على أفراد الجمهور يمكن أن يستمر لبعض الوقت, لذا نشجعك على إضافة خطوة أخرى وهي: التحليل بعد الإلقاء، والجزء الأساسي من هذا التحليل هو أن تكون رأياً شخصياً من خلال تحليل أدائك، فهل قمت بما كنت تتمنى القيام به؟ وما هي الملامح الأقوى في خطابك؟ وما هي الأضعف؟ وكيف تقيم مضمون وتنظيم وإلقاء محاضرتك؟ وماذا يمكنك أن تفعل لتحسين هذه الملامح في الإلقاء التالي؟



المزيد   طباعة   أخبر صديقاً

اعرف جمهورك: تحليل الجمهور أثناء التدريب
بواسطة: حسين حبيب السيد - بتاريخ: الأحد, 22 مــــارس 2009 (5845 قراءة)

 

إذا قمت بتحليل الجمهور قبل الإلقاء فستكون أكثر قرباً منهم. وذلك من خلال تشكيل صورة كاملة ودقيقة عنهم. فتحليلك للجمهور سيرشدك في اختيار موضوعك وطرق تطويره وإلقائه، وسواء قمت بالتكلم من نص مكتوب أو من الذاكرة أو بشكل ارتجالي، فإن تحليل جمهورك يجب أن يستمر أثناء الإلقاء وذلك إذا كنت تريد القيام بالاتصال الحيوي مع المستمعين. وعليك كمتكلم الحذر من ثلاثة أشياء أثناء الإلقاء: انتباه الجمهور وفهمه وتقييمه لك ولرسالتك.



المزيد   طباعة   أخبر صديقاً

اعرف جمهورك: تحليل الجمهور قبل التدريب - حلل حالات تكلم معينة
بواسطة: حسين حبيب السيد - بتاريخ: الأحد, 22 مــــارس 2009 (7545 قراءة)

 

حين تهتم بصفات جمهورك الديموغرافية والنفسية، وحين تستطيع تحديد احتياجات المستمعين ودوافعهم، يصبح من الأفضل أن تستطيع تحليل نماذج الجمهور ومزاجه وحجمه ومناسبة الإلقاء والبيئة الفيزيائية ووقت الإلقاء.



المزيد   طباعة   أخبر صديقاً

اعرف جمهورك: تحليل الجمهور قبل التدريب - حلل احتياجات الجمهور
بواسطة: حسين حبيب السيد - بتاريخ: الأحد, 22 مــــارس 2009 (8981 قراءة)

 

إن التحليلات الديموغرافية والنفسية لا نهائية وتأخذ الكثير من الوقت، وقد تكون بعض هذه العناصر - عناصر التحليل والصفات - لا علاقة لها بالموضوع الذي تختاره للتحدث عنه، وقد يكون بعضها الآخر أساسياً، ومهمتك هي اكتشاف الصفات والميزات المهمة وفهمها بشكل كلي. حين تهتم بصفات جمهورك الديموغرافية والنفسية ستكون قادراً على تحديد احتياجات المستمعين ودوافعهم بشكل أفضل. هناك نموذج مساعد في تحديد احتياجات الجمهور بطريقة منظمة، وهو هرم ماسلو (Maslow’s Hierarchy): يمكننا أن نتذكر الاجتماعي والنفساني أبراهام ماسلو (1908-1970) الذي وضع نموذجاً للاحتياجات البشرية والمعروف بـ "تسلسل ماسلو"، وقد كانت فكرة ماسلو هي أن كل الاحتياجات البشرية يمكن أن تصنف في خمس مجموعات من ناحية أهميتها وقوتها وسيطرتها، وهي: الاحتياجات الفزيولوجية والاحتياجات الأمنية واحتياجات الانتماء والحب واحتياجات التقدير واحتياجات الإنجاز الشخصي. وكمدرب أو كمعلم أو كقائد عليك الانتباه للاحتياجات التي تسيطر على جمهور محدد تقوم بمخاطبته، والانتباه على أهميتها.



المزيد   طباعة   أخبر صديقاً

الإلقاء بثقة: ما هو الخوف من الإلقاء؟
بواسطة: غالية نوام - بتاريخ: الأحد, 22 مــــارس 2009 (7589 قراءة)

 

عند سؤال عينة من الناس: "ما هو أكثر شيء تخاف منه؟" كانت الإجابة "التحدث أمام مجموعة من الأشخاص"تأتي في المركز الأول بعد المرتفعات، الحشرات، المشاكل المالية، المياه العميقة، المرض، والموت.



المزيد   طباعة   أخبر صديقاً

اعرف جمهورك: تحليل الجمهور قبل التدريب - حلل نفسيات الجمهور
بواسطة: حسين حبيب السيد - بتاريخ: الأحد, 22 مــــارس 2009 (5963 قراءة)

إذا كان عليك معرفة صفات جمهورك فعليك معرفة صفاتهم النفسية، والسيكوغرافيا هو المصطلح الذي يعبر عن صفات الجمهور كالقيم والمعتقدات والمواقف والسلوكيات. وتساعدنا هذه العناصر في فهم كيفية تفكير المستمعين وإحساسهم وسلوكهم، وبالنظر إلى الشكل المرفق ستعرف أن سلوكنا مقيد بمواقفنا التي تعتمد على اعتقاداتنا المدعومة بقيمنا. ولكي نفهم التفاعل فيما بين هذه العناصر بشكل أفضل, سنختبر كل مستوى من الهرم بدءاً من القيم وإلى السلوكيات.



المزيد   طباعة   أخبر صديقاً

اعرف جمهورك: تحليل الجمهور قبل التدريب - صفات الجمهور
بواسطة: حسين حبيب السيد - بتاريخ: الأحد, 22 مــــارس 2009 (7613 قراءة)

إن الخطوة الأولى التي عليك القيام بها كمتكلم هي اكتشاف وتقييم صفات الجمهور قدر الإمكان، والديموغرافيا هي المصطلح الذي يعبر عن هذه الصفات. إن اكتشاف الميزات الخاصة بجمهورك سيساعدك في الإجابة عن السؤال التالي: "من هو جمهوري المستهدف؟"

 

إن تحليل الديموغرافيات يساعدك في إيصال رسالتك إلى جمهور معين، وبما أنك لن تتعرف على كل شيء يتعلق بالمستمعين, لذا فإنك ستقوم بعملية تعميم من خلال المعلومات التي تعرفها، ولكن انتبه إلى عدم تنميط هذه التعميمات بالنسبة لجميع أعضاء الجمهور, لأن هذا سيضعف جهودك التي تبذلها لإعداد إلقائك، فعلى سبيل المثال لقد وجدنا متكلمين يفترضون بأن أفراد الجمهور لهم نفس الصفات ونفس الاهتمامات، وبالتالي عندما يقوم المتكلم باختيار المواضيع التي يعتقد أنها تناسب هذا الجمهور فالنتيجة أن بعض الجمهور سيتقبل الإلقاء بينما سيرى البقية أنه مهين. قد تكون بعض المواضيع مناسبة لنوع واحد من الجمهور وتروق لهم بشكل كبير. إن الهدف من التعليم هو تعريفنا على أفكار ومعلومات جديدة، ولكنك كمتكلم تقوم بإحباط هذا الهدف عندما تلجأ لتنميط الجمهور واختيار المواضيع التي تراها أنت فقط مناسبة، وبالمثل تقوم أنت كمستمع بإحباط هدف التعليم عندما تحكم ومباشرة على إحدى المحاضرات بأنه غير مناسبة.



المزيد   طباعة   أخبر صديقاً

اعرف جمهورك: لابد من معرفة جمهورك ... مستمعيك ... متعلميك...
بواسطة: حسين حبيب السيد - بتاريخ: الأحد, 22 مــــارس 2009 (5973 قراءة)

 في التواصل الشخصي الذي يتم ما بين اثنين يعتمد مقدار التواصل وشكله على علاقتك بالشخص الآخر, ويزداد التحدي كلما زادت المجموعة التي تتواصل معها شخصاً إضافياً. وكذلك الأمر يزداد تنوع الجمهور كلما ارتفع عدد أفراده. ويختلف المستمعون عن بعضهم  بعضاً بحسب العمر والجنس والخلفية الثقافية والمعتقدات والقيم ومجموعة أخرى من الصفات والمميزات. باختصار إن لكل فرد من الجمهور شخصية منفردة، ولا ينحصر دورك كمتكلم فقط في إدراك هذه الاختلافات وإنما الفهم والاحترام والتكيّف مع تنوع الجمهور أثناء عملية الإلقاء. عليك اعتبار التنوع الكبير للجمهور فرصة للتعلم عن الآخرين وعن نفسك بدلاً من التفكير به على أنه عائق.



المزيد   طباعة   أخبر صديقاً

أخلاقيات في الإلقاء: الانتحال (Plagiarism)
بواسطة: أحمد الخطيب - بتاريخ: الأحد, 22 مــــارس 2009 (31178 قراءة)

إن كلمة ينتحل "Plagiarize" مشتقة من كلمة لاتينية تعني "الخطف"، والمنتحل هو خاطف أفكار أو كلمات شخص آخر، والتعريف الحديث للانتحال (Plagiarism) هو "السرقة الأدبية (الفنية أو الموسيقية)، إنه الادعاء الكاذب بالتأليف: استخدام إنتاج فكري لشخص ما على أنه إنتاج شخصي".



المزيد   طباعة   أخبر صديقاً

أخلاقيات في الإلقاء: إرشادات للاستخدام القانوني النظيف
بواسطة: أحمد الخطيب - بتاريخ: الأحد, 22 مــــارس 2009 (4020 قراءة)

 قد تشعر أنك مجرم وأنت تطلب من صاحب محل النسخ أن ينسخ (يصور) لك مقالاً ما، أو بعض الصفحات أو الصور من كتاب ما، وعندما لا يمانع في ذلك فإنك تعتبره خارقاً لقانون حق النشر، فمحل النسخ يعمل لتحقيق الربح في حين أنك لا تفكر بالاستخدام التجاري للمادة، "قد تقوم المعاهد التعليمية بنسخ مقالة كاملة من صحيفة ما كاستخدام شرعي في الصف أمام المتدربين بينما على محلات النسخ التجارية الحصول على إذن للقيام بعملية النسخ"،  فالقانون يضع شروطاً لاستخدام المواد المنسوخة، ولكنه في نفس الوقت يمنح حقوقاً مهمة لاستخدامات معينة لها، يقول البند رقم 107 لقوانين حقوق النشر في الولايات المتحدة أن "الاستخدام القانوني للعمل المنسوخ في مواضيع النقد والتعليق والتقريرات الإخبارية والتعليم أوالأبحاث لا يعد انتهاكا لحقوق النشر".



المزيد   طباعة   أخبر صديقاً

أخلاقيات في الإلقاء: أخلاقيات المدرب - مسؤوليات المستمع الاخلاقي
بواسطة: أحمد الخطيب - بتاريخ: الأحد, 22 مــــارس 2009 (7418 قراءة)

من مسؤوليات المحاضر أو المدرب أن يتكلم عن المواضيع التي يراها مهمة، وأن يختار المواضيع التي تعزز القيم الأخلاقية الإيجابية، وأن يكون هدفه تحقيق الفائدة للمستمعين، وأن يستخدم المواد الداعمة المناسبة والأسباب الصحيحة، وأن يشير إلى دوافعه الحقيقية الكامنة وراء كلماته، وأن يفكر بنتائج كلماته وأفعاله، وأن يعمل دائماً على تحسين طريقة إلقاءه. إذا شعرت بأن بعضاً منها مربك فتذكر أن هذه المسؤوليات ليست على عاتق شخص واحد فقط (أنت)، وإنما تقع أيضاً على أفراد جمهورك أيضا واجبات أخلاقية أربعة وهي: (1) البحث عن المتكلمين ذوي المعلومات الجيدة، (2) الاستماع دون إصدار الأحكام على المتكلمين أو على أفكارهم، (3) تقييم منطق ومصداقية المتكلم، (4) الحذر من نتائج عدم الإنصات بعناية.



المزيد   طباعة   أخبر صديقاً

مقدمات في الإلقاء: تعريفات التواصل
بواسطة: د. محمد بدرة - بتاريخ: الأحد, 22 مــــارس 2009 (8858 قراءة)

أغلب الأنشطة الانسانية التي نقوم بها تتضمن تواصلاً مع آخرين: مع الأب مع الأم مع الأولاد مع رب العمل مع المرؤوسين مع أي آخر... وكلما كان تواصلنا جيداً مع الآخرين كلما كانت النتائج التي نحصل عليها في هذه الأنشطة أفضل... والعكس صحيح. أين تكمن مشكلة التواصل الأولى؟   



المزيد   طباعة   أخبر صديقاً

مقدمات في الإلقاء: مكونات التواصل
بواسطة: د. محمد بدرة - بتاريخ: الأحد, 22 مــــارس 2009 (24780 قراءة)

 أغلب الأنشطة التدريبية والتعليمية تتضمن تواصلاً مع المتعلمين. ولهذا يصبح لزاماً علينا معرفة المكونات العامة للتواصل، وخاصة "للتواصل مع الجمهور وجهاً لوجه"، وكلما فهمت: "كيف يتم التواصل" كلما أصبحت قادراً أكثر على الإلقاء والتدريب. دعنا نأخذ نظرة سريعة على نموذجين مشهورين من نماذج التواصل، وبشكل يسمح لنا بمعرفة أين تكمن مشاكل التواصل.



المزيد   طباعة   أخبر صديقاً

مقدمات في الإلقاء: مستويات التواصل
بواسطة: د. محمد بدرة - بتاريخ: الأحد, 22 مــــارس 2009 (13848 قراءة)

أغلب الأنشطة الانسانية التي نقوم بها تتضمن تواصلاً مع آخرين: مع الأب مع الأم مع الأولاد مع رب العمل مع المرؤوسين ... في التعليم مع المتدربين، وفي الإذاعة مع المستمعين، وفي التلفاز مع المشاهدين... وكلما كان تواصلنا جيداً مع الآخرين كلما كانت النتائج التي نحصل عليها في هذه الأنشطة أفضل... والعكس صحيح. ولنتمكن أكثر من التواصل سيكون جيداً أن نتعرف على مستوياته.



المزيد   طباعة   أخبر صديقاً

أخلاقيات في الإلقاء: أخلاقيات المدرب - مسؤوليات المتحدث الأخلاقي
بواسطة: أحمد الخطيب - بتاريخ: الأحد, 22 مــــارس 2009 (7572 قراءة)

يقول العديد من المتكلمين ببساطة "يقول الخبراء" أو"تظهر الأبحاث" عندما يحاولون دعم مواقفهم، هل على المتكلمين واجب أخلاقي دائم في ذكر المصادر أو المعلومات التي أخذوا منها؟ ولماذا؟.... تتطلب المحافظة على المواقف والمعايير الأخلاقية القوية العمل على اتخاذ القرار الصحيح في كل خطوة أثناء عملية الإعداد للإلقاء، سنناقش هنا سبعة نقاط تساعدك في اتخاذ هذه القرارات: وهي أن تتكلم عن المواضيع التي تراها مهمة، وأن تختار المواضيع التي تعزز القيم الأخلاقية الإيجابية، وأن يكون هدفك هو تحقيق الفائدة للمستمعين، وأن تستخدم المواد الداعمة المناسبة والأسباب الصحيحة، وأن تشير إلى دوافعك الحقيقية الكامنة وراء كلماتك، وأن تفكر بنتائج كلماتك وأفعالك، وأن تعمل دائماً على تحسين طريقة إلقاءك.



المزيد   طباعة   أخبر صديقاً

مقدمات في الإلقاء: المحاضر أو المدرب كمفكر ناقد
بواسطة: د. محمد بدرة - بتاريخ: الأحد, 22 مــــارس 2009 (4803 قراءة)

جزء كبير من عملك كمدرب أو كمسهّل للتعلم يبدأ بمهارات أساسية: مثل تنظيم عرضك من مقدمة ومتن وخاتمة، مع التزود بأدوات العرض اللازمة، والتلخيصات، وتحديد الانتقالات، وتحديد فيما إذا كانت الرسالة اللفظية بحاجة لدعم من مساعدات بصرية، واستخدام قواعد النحو اللازمة، وعلامات الترقيم، واللفظ المناسب.

 



المزيد   طباعة   أخبر صديقاً

< السابق    1    2    3    4    5    6    7    8    9    10    11    12    13    14    15    16    17    18    19    20    21    22    23    24    25    26    27    28    29    30    31    32    33    34    35    36    37    38    39    40    41     التالي >






السابق
إيلاف نت التالي