موسوعة التعلم والتدريب
الرئيسية المقالات استشارات استبيانات المجلس المنتديات بازار التدريب
 



تصفح مقالاتنــا





free counters




تابعنا في:
Facebook Twitter YouTube

مقالات التعلم السريع

تعرض هذه الصفحة لتصنيفات موضوع التعلم السريع ، يمكنكم الإطلاع على مقالات أي تصنيف بالضغط على الرابط المناسب ادناه. كما تعرض الصفحة لآخر 10 مقالات في موضوع التعلم السريع

التصميم السريع (9 مقالة) التعلم السريع ومنظمتك (15 مقالة) عن التعلم السريع (98 مقالة)


آخر المقالات

التعلم السريع ومنظمتك: المواد اللازمة في ورشات التعلم السريع
بواسطة: المدرب يوسف دوارة - بتاريخ: الثلاثاء, 13 ديسمبر 2011 (4549 قراءة)

 يحتاج المدرب في التعلم السريع إلى بعض المواد اللازمة في التدريب التي تساعده في تيسير عملية التعلم وغالبا ما تتعلق هذه المواد بشكل كبير أكثر بالمشاركين وخصوصا بأدوات الأنشطة المتبعة في التدريب وسنفصلها بمواد خاصة بالمدرب ومواد خاصة بالمتدرب .



المزيد   طباعة   أخبر صديقاً

عن التعلم السريع: تعلّم كيف تتعلّم: بعض تقنيات التعلّم السريع
بواسطة: أسماء حسين محمد أدم - بتاريخ: الخميس, 17 نوفمبــر 2011 (12008 قراءة)

تعلّم كيف تتعلّم فإنّ عالم اليوم قد تغيّر. لقد أصبح إنتاج وتبادل المعلومات يتمّ بسرعةٍ هائلة بفضل الثورة التقنيّة. لذا أصبح من الضروري التعرّف على بعض التقنيات التي تمكّننا باللحاق بركب الثورة المعلوماتيّة الهائلة التي يعيشها عصرنا.



المزيد   طباعة   أخبر صديقاً

عن التعلم السريع: استخدام الموسيقي في مجال التعلم السريع
بواسطة: أسماء حسين محمد أدم - بتاريخ: الخميس, 17 نوفمبــر 2011 (13126 قراءة)

خلق الله سبحانه وتعالى العقل البشري بإمكانيات هائلة في مجال التعامل مع المعلومات. وبالرغم من ذلك فإّننا كثيراً ما نُحجِّم تلك القدرات الهائلة بإصرارنا على التعلم بالشكل التقليدي العقيم، الذي يجعلنا نُفعِّل جزءاً يسيراً جداً من مقدراتنا العقلية الهائلة.
في هذا المقال سنتعرض إلى أحد الوسائل التي يمكن أن نستخدمها في تفعيل عمليّة التعلّم السريع والتي بالرغم من أهميتها إلاّ إنّنا ولأسباب عديدة نادراً ما نستخدمها... إنّها الموسيقى.



المزيد   طباعة   أخبر صديقاً

عن التعلم السريع: الدماغ المتعلم!
بواسطة: جمال الدين شرقي - بتاريخ: الإثنين, 14 نوفمبــر 2011 (5187 قراءة)

تعرّف المربّون (من سنة 1950 – الثمانينات) على نظريّة الدمــــــاغ الثلاثي الأجزاء، ويقول لنا هذا النموذج السابق بأنّ التعلّم الدائم يكون في الجزء السفلى من الدماغ، وتعالج المشاعر والانفعالات في الجزء الأوسط من الدماغ، بينما تعــــالج عمليات التفكير العليا في الجزء العلوي من الدمــــاغ، هذا النموذج أصبح الآن ملغى بعد ظهور الأنظمة الشاملة الأكثر تركيباً وتعقيداً لفهم الدماغ.



المزيد   طباعة   أخبر صديقاً

عن التعلم السريع: العصا ليست لهم!!
بواسطة: نادية أمال شرقي - بتاريخ: الثلاثاء, 04 أكتـوبـــر 2011 (3632 قراءة)

محمد إبراهيم فايعيخطئ بعض المعلمين حينما يعتقد أنه ب(العصا) يستطيع السيطرة على تلاميذه وأنه بها يستطيع أن يعدل من سلوكياتهم.. وأنه بها يستطيع دفعهم إلى حفظ الدروس وحلّ الواجبات وترك سلوك ما أو تعديله للأبد..وللحقيقة فأنا.. في كل مرة أسمع أو أقرأ خبراً أو تتسلل إلى مجلسنا قصة معلم ضرب أحد تلاميذه فكسر يده أو شج رأسه أو سبّب له عاهة، إلا وأتساءل في نفسي:  لماذا يصر المعلمون على سلك العقاب كحل سريع في مواجهة بعض المواقف السلبية لتلاميذهم؟



المزيد   طباعة   أخبر صديقاً

عن التعلم السريع: التعلم السريع: لماذا؟
بواسطة: أسماء حسين محمد أدم - بتاريخ: الخميس, 29 سبتمبـر 2011 (6802 قراءة)

أنا اكره المدرسة..
هذه الحصص مملة جدا...
سأتغيب اليوم عن المحاضرة ...
لا داعي لحضور تلك المحاضرة...سأنقلها فيما بعد..
هل تبدو هذه الجمل مألوفة لديك؟..
هل حدث أن فكرت أو تفوهت بمثل هذه العبارات من قبل؟
اذكر تماما صيحة الفرحة التي كانت تملأ الدنيا عندما يرن جرس فسحة الإفطار في  المدرسة..وكأنما قد فك قيد كان يلفنا فننطلق فرحين...لا لنفطر...بل لنلعب مع الأصدقاء...ثم لا تلبث أن تمر هذه اللحظات الحلوة بسرعة ونشعر بالتذمر عندما يعلن جرس المدرسة أن الفسحة عقد انتهت... وننتظر بفارغ الصبر جرس نهاية الدوام لنجري باندفاع إلي خارج المدرسة..
ما السر وراء ذلك الإحساس؟...



المزيد   طباعة   أخبر صديقاً

عن التعلم السريع: اللعب التربوي..نحو ادماج فعال في منظومة التعليم
بواسطة: نادية أمال شرقي - بتاريخ: الخميس, 03 فبـرايـــر 2011 (8713 قراءة)

 حميد بن خيبشلايمكن الحديث عن الطفرة النوعية التي تعرفها مناهج التعليم ببلادنا دون الحديث عن بيداغوجيا الكفايات التي تعد جوهر هذه الطفرة, وملمحا أساسيا من ملامح إصلاح نظام التربية والتكوين. هذه البيداغوجيا التي شكلت قطيعة مع النزعة التقليدية السلطوية المهيمنة على الفعل التربوي منذ عقود, وتجاوزا ذكيا لبيداغوجيا التدريس بالأهداف المغرقة في نزعتها السلوكية.
ومكمن الجدة والمغايرة في هذه البيداغوجيا هو تفعيلها لفلسفة ومضامين أساسية وهامة والمتمثلة في :" جعل المتعلم بوجه عام, والطفل على الأخص, في قلب الاهتمام والتفكير والفعل خلال العملية التربوية التكوينية..."(1), وذلك بتبني " نهج تربوي نشيط, يجاوز التلقي السلبي والعمل الفردي إلى التعلم الذاتي, والقدرة على الحوار والمشاركة في الاجتهاد الجماعي"(2) .



المزيد   طباعة   أخبر صديقاً

عن التعلم السريع: الإعلان العالمي حول التربية للجميع (جومتيين1990)
بواسطة: المدرب يوسف دوارة - بتاريخ: الثلاثاء, 11 ينـايــــر 2011 (4573 قراءة)

يضم هذا المجلد نص الوثيقتين اللتين اعتمدهما المؤتمر العالمي حول "التربية للجميع" والذي عقد بتايلندا ب جومتيين من 5 الى 9 آذار -مارس 1990،وقد عرف هذا المجلد اقبالا مستمرا مما دل على الاهتمام الشديد بأوجه القصور في النظم التعليمية في جميع أنحاء العالم من جهة،والاعتراف بالأهمية المتزايدة لدور التعليم الاساسي في تحقيق التقدم الاجتماعي م جهة أخرى.وقد تبين أن الاعلان العالمي حول "التربية للجميع"وهيكلية العمل لتأمين حاجات التعلم الأساسية يشكلان مرجعا مفيدا للحكومات والمنظمات الدولية والمعلمين والمهنيين المعنيين بالتنمية فيما يخص تصميم وتنفيذ السياسات والاستراتيجيات الرامية الى تحسين خدمات التعليم الأساسي. 



المزيد   طباعة   أخبر صديقاً

عن التعلم السريع: تمثيل الأدوار في طرق التدريس
بواسطة: نادية أمال شرقي - بتاريخ: الإثنين, 10 ينـايــــر 2011 (7076 قراءة)

عندما نتحدث عن اللعب فإن أول ما يتبادر إلى الذهن على أنه ذلك العمل الذي يقوم به الإنسان بغرض التسلية وتمضية الوقت. واللعب بهذا المعنى يرتبط بالنواحي السلبية وبخاصة عندما نتحدث عن التعليم والتعلم والعملية التربوية .إن هذا النوع من اللعب هو اللعب غير الموجه وغير الهادف ولكن قد يكون اللعب موجهاً وهادفاً وذا قيمة تربوية إذا ما استغل بطريقة صحيحة.



المزيد   طباعة   أخبر صديقاً

عن التعلم السريع: انّها مشكلة وقت ليس الاّ!
بواسطة: نادية أمال شرقي - بتاريخ: السبت, 08 ينـايــــر 2011 (3843 قراءة)

أ.حسني عايش: يوصف كثير من التلاميذ بالفاشلين مع أنهم ليسوا كذلك، بل لأنهم لا يعطون الوقت الكافي لإتمام ما يطلب منهم ، فتكون النتائج مدمرة لهم ولذويهم. هكذا يرى الأستاذ فرانك سميث – الذي ألّف كتاباً في التعلّم واللغة والتفكير Kappan, April 2001)) ويضيف: إنني مثل كثير من الناس أعرف طفلاً – ولنسمه جون – يعاني من هذه الوصم مع أنه لا شيء غلط أو أعوج فيه، إلا أن إدارة مدرسته تخضعه لكل أنواع الفحوص والتشخيص والنتائج والاستنتاجات المبنية عليها وتضعها في سجله أو ملفه. 



المزيد   طباعة   أخبر صديقاً

< السابق    1    2    3    4    5    6    7    8    9    10    11    12    13     التالي >






السابق
إيلاف نت التالي