موسوعة التعلم والتدريب
الرئيسية المقالات استشارات استبيانات المجلس المنتديات بازار التدريب
 



تصفح مقالاتنــا





free counters


مقالات ذات صلة


بحث حول تفعيل الانشطة الصفية

أفكار للأنشطة الطلابية في المدارس

النشاط الطلابي وطرق تفعيله

أفكار للنشاط المدرسي

النشاط المدرسي حالياً قناعة أو شكليات

دور الأنشطة غير الصفية في صقل شخصية الطالب

دراسة: واقع الأنشطة التربوية وأثرها على التحصيل الدراسي

ممارسة الشورى بين المعلم والمتعلم




آخر المقالات


التعليم القائم على المشاريع: قصص التطبيق في المؤسسات التعليمية

إستراتيجيات التعليم الحديثة والصفوف الأولية

معايير جودة المعلم الشخصية

إكتسب مهارات التدريس الناجح

الإثراء التعليمي

معايير المعلم

علم أصول التدريس

التربية بالسلوك والحال قبل أن تكون بالوعظ والمقال

إدارة الصف ضمان توصيل المادة العلمية

أسلوب الحوار والمناقشة في التدريس




تابعنا في:
Facebook Twitter YouTube
المقالات >> تعليم وتدريب >> تعليم
 

الانشطة الصفية وقنوات الاحتواء النفسي

بواسطة: أحمد الخطيب, بتاريخ: الخميس, 05 نوفمبــر 2009
Bookmark and Share   5966 قراءة


 

إن عملية التعليم تعتبر في مضمونها العماد الأساسي لتطوير المجتمعات، وهي مفتاح التحضر الفكري والتقدم التكنولوجي والعلمي لذا فإن مسؤولية وضع الخطط التعليمية أمر مهم وجوهري ويحتاج واقعيا إلى جهود جبارة من أجل جعل تلك الخطط التعليمية قناة مشبعة ذهنيا ونفسيا وبدنيا للمستفيدين منها من الطلاب والطالبات على اختلاف مستوياتهم التعليمية.

 

إن هناك ما يجب أن ينجز على مستوى العالم العربي حتى نتمكن من إطلاق جيل بشري بناء يتفاعل مع التقدم العالمي السريع وتكون له البديهة الإيجابية في كيفية الاستفادة من خبرات الغير تحت ظل الشريعة الإسلامية التي حثت بشدة على أهمية البحث عن مصادر تغذية الفكر وإشباع الفضول العلمي، ولكننا نلاحظ تأخرا ملموسا في بعض الميادين على مستوى العالم العربي بشكل عام, كذلك على مستوى مجتمعنا المحلي بشكل خاص بل إن الأمر يشير إلى وجود ملاحظات كبيرة على العملية التعليمية خاصة فيما يتعلق بأنظمة المدارس وقوانينها, تلك القوانين الصارمة التي لا تعطي الطالب أو الطالبة حيزا جوهريا في تفريغ طاقاته النفسية بشكل فعلي تطبيقي على أرض الواقع، ولعل النقطة المهمة التي يجب أن تثار تحت بند العملية التعليمية هي الأنشطة اللاصفية التي ربما تحدث عنها الكثيرون ولكن في هذا الموقع أرى أنها لا بد أن تطرح بصورة مختلفة تناسب العصر الذي نعيشه وتناسب الكم الهائل من المتغيرات من حولنا، فمثلا لو نظرنا إلى النشاط الذي تقدمه بعض المدارس لطلابها وطالباتها ماذا نرى!؟

أعتقد أن الوضع الحقيقي لا يتجاوز مجموعة حصص من الرسم أو التدبير أو الخياطة وهي حصص لا تأتي سوى مرة في الأسبوع بل وعلى الواقع نجد أنها كثيرا ما تذهب تحت عنوان "الريادة" وهذا المصطلح العقيم لا يتجاوز سوى إضاعة الوقت ليس أكثر!! بينما نحن في العصر الحالي نحتاج إلى أنشطة لا صفية تعطى للطلاب والطالبات ويخصص لها يوم كامل للنشاط أي تلغى فيه أغلب الحصص كل أسبوعين أو وفق ما تراه إدارة المدرسة، أعتقد أن الأمر غاية في الإلحاح لأن الاحتواء للطلاب والطالبات لا بد أن يكون بصورة أكبر من خلال النشاطات المتنوعة والمختلفة داخل النشاط اللاصفي، فالطلاب والطالبات لديهم طاقات كامنة وهائلة وهم في المقابل يبحثون عن قنوات تفريغ مستمرة لتلك الطاقات ولعل على رأسها قنوات الاحتواء النفسي العاطفي الذي لا بد وأن توفر بصورة إيجابية توجيهية من خلال تفعيل الدور الحقيقي لمهنة الإخصائي النفسي في النشاط اللاصفي على مستوى الطلاب بل والعمل على استحداث النشاطات الحركية للطالبات بل والمشاركة معهن في أنشطتهن كالرياضة والجري والمسابقات الحركية التي يجب ألا توقفها بعض المدارس في سن الابتدائية فقط!

 

والأمر المهم الذي يجب على الجميع إدراكه هو أن التطور السريع الحاصل الذي دخل إلى مجتمعنا كغيره من المجتمعات يفرض علينا منطقيا أن نهرول من أجل أن نحقق التوازن بين ما يجب وما لا يجب وأن نسعى سعيا حثيثا إلى التعامل مع الواقع بطرق احتوائية تختلف عن تلك التي كانت قبل سنوات طويلة من أجل أن نحقق الحماية والحصانة الحقيقية لأبنائنا من الانحراف.

د. نجلاء أحمد السويل


ما رأيك بهذه المقالة؟

التقيم:  
قم بتسجيل الدخول أو التسجيل لتتمكن من التقيم


نبذة عن الكاتب: أحمد الخطيب

  • إجازة في الهندسة الميكانيكية - قسم القوى الميكانيكية منذ عام 1986 - جامعة تشرين.
  • ماجستير إدارة الأعمال في الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا.
  • يدير عمل خاص لمركز توزيع المنتجات البلاستيكية على عدد من المطاعم والفنادق في منطقته.
  • مدرب معتمد من ايلاف-ترين البريطانية-ILLAFTRAIN.
  • مدرب معتمد من الأكاديمية البريطانية لتنمية الموارد البشرية HRDA.
  • مدرب معتمد من مركز ديبونو لتعليم التفكير-عمان.
  • دورة ادارة الوقت من ILLAFTrain.
  • ممارس معتمد للعلاج بخط الزمن من الجمعية الأمريكية للعلاج بخط الزمن TimeLineTherapy Association in U.S.
  • ممارس معتمد للعلاج بالتنويم الإيحائي من هيئة البورد الأمريكي AMERICAN BOARD OF HYPNOTHERAPY.
  • ممارس معتمد للبرمجة اللغوية العصبية ABNLP من البورد الأمريكي AMERICAN BOARD OF Neuro Linguestic Programming.
  • مساعد ممارس وممارس وممارس متقدم في البرمجة اللغوية العصبية من الإتحاد العالمي للبرمجة اللغوية العصبية INLPTA.
  • مؤلف ومدرب كورس تعلم كيف تتعلم ILLAFTrainLearn how to Learn.









السابق
إيلاف نت التالي