موسوعة التعلم والتدريب
الرئيسية المقالات استشارات استبيانات المجلس المنتديات بازار التدريب
 



تصفح مقالاتنــا





free counters


مقالات ذات صلة


التعلم باللعب

العب وتعلم

رؤى حول التربية والإعلام وأدوار المناهج لتنمية التفكير

التعلم النشط (الناشط) - يتعلم الأطفال ما يعيشونه




آخر المقالات


التعليم القائم على المشاريع: قصص التطبيق في المؤسسات التعليمية

إستراتيجيات التعليم الحديثة والصفوف الأولية

معايير جودة المعلم الشخصية

إكتسب مهارات التدريس الناجح

الإثراء التعليمي

معايير المعلم

علم أصول التدريس

التربية بالسلوك والحال قبل أن تكون بالوعظ والمقال

إدارة الصف ضمان توصيل المادة العلمية

أسلوب الحوار والمناقشة في التدريس




تابعنا في:
Facebook Twitter YouTube
المقالات >> تعليم وتدريب >> تعليم
 

استخدام لعب الأدوار في التربية العلمية

بواسطة: سعاد محمد السيد, بتاريخ: الأحد, 08 نوفمبــر 2009
Bookmark and Share   9127 قراءة


 

أغراض هذه الاستراتيجية :وصف كل من فانيك وجورج شافتيل ( 1967 ) لعب الأدوار على أنه نمط من "ممارسة الواقع" . ويستخدم المعلمون لعب الأدوار كأداة تعليمية يتوقعون أن يكون بإمكانها تغذية تقنيات حل المشكلات الخاصة بالاندماج بين الأشخاص ، والتحليل التأملي للقيم والسلوكيات الشخصية ( جويس ويل وشورز ، 1992  .

 

ويمكن بسط فوائد لعب الأدوار فيما يلي :

1 ـ القدرة على ممارسة الأوضاع الصعبة المحتملة في بيئة آمنة .

2 ـ القدرة على استخدام أساليب منوعة في الأوضاع الصعبة .

3 ـ إعطاء الفرصة لممارسة أوضاع معينة من وجهات نظر الآخرين .

4 ـ إعطاء الفرصة لتحديد القيم الشخصية .

5 ـ إعطاء الفرصة للاستماع لوجهات نظر أشخاص آخرين .

6 ـ إيجاد بيئة آمنة لممارسة أسلوب حل المشكلات .

7 ـ يعتبر هذا الأسلوب بمثابة مختبر لتحليل العلاقات بين الأشخاص والعلاقات بين القيم .

8 ـ إعطاء المتعلم فرصة للتعلم من أخطائه .

9 ـ إعطاء فرصة لاكتشاف نتائج الخيارات التي تم تنفيذها .

 

وقد حدد شافتيل وشافتيل ما يلي على أنه يمكن أن يكون الأكثر فائدةً في استخدام استراتيجية لعب الأدوار في التعليم . فالطلاب " بمساعدة ومعارضة زملائهم في الصف يتدرجون في المواجهة الواعية للخيارات التي يضعونها للحالات التي تقابلهم ، ومن خلال الممارسة لتوضيح واختبار ونقد دوافعهم ، فإنهم يطورون نظاماً من القيم بوعي وإدراك.   شافتيل وشافتيل ، 1967 ، 84 .

 

بناء جو صفي يسمح باستخدام هذا الأسلوب في التعلم :لا يمكن لأسلوب لعب الأدوار أن يحقق الأهداف المرجوة من استخدامه في غرفة صف لا يسودها الجو الآمن . يجب أن تنمي البيئة الصفية الانفتاح في التفكير والتفاعل بين المتعلمين . وقد وضع بورتن ( 1997 ، 3 ) أهم مواصفات المناخ الصفي اللازم لتطبيق هذا الأسلوب بفعالية ، وهو أن يساعد على ما يلي :

1-     التعبير عن كل السلوكيات التقليدية والبديلة .

2-      التعبير عن المشاعر الجياشة .

3-      احترام مشاعر الآخرين .

4-      احترام أفكار الآخرين .

5-      اكتشاف الحلول البديلة للمشكلات .

6-      التقبل ( القبول ) غير التقويمي لاستجابات التلميذ .


ولكي تحصل حقيقةً على هذا النمط من الفصول ، يجب نمذجة السلوك وتعليمه ( باستخدام لوحة T-Chart  مثلاً ) عن طريق معلم الفصل .

 

خطوط عريضة لتفعيل لعب الأدوار :

1.      لا تكن مقيِّماً في رد فعلك على استجابات التلميذ .

2.      كن معيناً للتلاميذ واستجاباتهم .

3.      استمع إلى الرسالة المخبأة في استجابات التلميذ ( قراءة ما بين السطور

4.      كن مرشداً مباشراً أثناء لعب الأدوار .

5.      قيًّم الأدوار والمناقشات حول طبيعة الموقف الذي سوف يؤدَّى .

6.      شجع التحليلات البديلة ، وأعِدْ تحديد الأدوار .

7.      شجع التفسيرات البديلة للأدوار .

8.      اشرح وعبر عن رد فعلك على استجابات التلميذ من أجل زيادة وعيه لوجهات النظر والمشاعر والقيم التي تم التعبير عنها .



مراحل ( خطوات ) لعب الأدوار :

الخطوة الأولى: إحماء المجموعة :

أ‌- حدِّد / عرِّف المشكلة .

ب- اجعل المشكلة واضحة ( جليَّة ) .

 

الخطوة الثانية: اختيار المشاركين :

أ- حلل الأدوار

 ب- اختر اللاعبين .

 

الخطوة الثالثة : إعداد المسرح :

أ- قرر موضوع التهيئة

 ب- أعِد تحديد الأدوار .

 

الخطوة الرابعة : إعداد المشاهدين :

أ- قرر بؤرة التركيز

 ب- حدد المهمات .

 

الخطوة الخامسة : تنفيذ المشهد :

أ‌- ابدأ لعب الأدوار ( حافظ على أن يكون الدور قصيراً)

ب‌- روِّض على لعب الأدوار .

 

الخطوة السادسة : مناقشة وتقويم :

أ‌- مراجعة عمل لعب الأدوار .

ب‌- مناقشة حول البؤرة الرئيسية .

ت‌- تطوير عملية التنفيذ .

 

الخطوة السابعة : إعادة تنفيذ المشهد :

أ- العب أدواراً منقحة

 ب- اقترح الخطوات التالية .

 

الخطوة الثامنة : مناقشة وتقويم :

اعمل ما قمت بعمله في الخطوة السادسة .

 

الخطوة التاسعة : تقاسُم الخبرة والتعميم :

أ‌- اربط حالة المشكلة بالممارسات الواقعية

ب‌- عمم السلوكيات الرئيسية .




ما رأيك بهذه المقالة؟

التقيم:  
قم بتسجيل الدخول أو التسجيل لتتمكن من التقيم



هذه المقالة تتألف من عدة صفحات، استخدم التالي، والسابق للتنقل بين صفحاتها. وكذلك يمكنك استخدام الفهرس

التالي >




فهرس المقالة



نبذة عن الكاتب: سعاد محمد السيد

  • حاصلة على شهادة هندسة معلوماتية من جامعة تشرين سوريا.
  • طالبة بكلية الإمام الأوزاعي بدمشق (تحضير ماجستير).
  • Illaftrain Certificate Trainer مركز ايلاف ترين الجزائر2006
  • Making Professional Trainer مركز الإبداع الخليجي د.طارق السويدان شرم الشيخ 2013
  • Train Of Trainers Cambridge College بريطانيا 2013
  • Train Of Trainers وزارة الخارجية المصرية 2013
  • Train Of Trainers جامعة القاهرة 2013
  • Train Of Trainers الجامعة الاوربية 2013

 










السابق
إيلاف نت التالي